كتب محمود الشرقاوي
2017-01-11 22:30:47

قال الدكتور علي لطفي رئيس وزراء مصر الأسبق، إن هناك ضرورة لعدم تقليص الدعم بشكل كبير حتى لا يتم منعه عن مستحقيه، فهناك ضرورة بأن يحصل مستحقي الدعم على الدعم الذي يتنساب معهم، موضحًا أنه مع قرار الحكومة بالحصول على قرض صندوق النقد الدولي.

 

في نفس سياق الحديث عن ذلك فقد أضاف الدكتور علي لطفي في تصريحات له في برنامج مساء القاهرة المذاع على قناة تين الفضائية، أن صندوق النقد الدولي يريد أن يحفظ حقه في إجمالي القروض التي يقدمها سواء لمصر أو لغيرها من الدول، وبالتالي يكون هناك إصرار من الصندوق للحصول على كثير من الضمانات التي تؤكد وتضمن له مدى قدرة الدولة التي حصلت على القرض على السداد.

 

بجانب ما سبق ذكره فقد أشار رئيس وزراء مصر الأسبق، إلى أنه أثناء التفاوض على القرض يطالب صندوق النقد بالإطلاع على برنامج بالمشروعات والمشاكل والبرامج التي وضعتها الحكومة والتي تستهدف من خلالها رفع معدلات التنمية بالدولة، ومن خلال ذلك يتم تحديد مدى قدرة الدولة على سداد هذا القرض، مشيرًا إلى أنه مع الاتجاه المؤيد بضرورة الحصول على هذا القرض.

 

يضاف إلى ذلك فقد لفت الدكتور علي لطفي إلى أن أهمية الدولار بالنسبة للدولة تكمن في كون الدولة تعتمد بشكل أساسي على الاستيراد وليس التصدير، وبالتالي فالدولة تحتاج باستمرار إلى كميات كبيرة من الدولار والعملة الصعبة، ومن هنا يتضح أن العلاقة بين الدولار والجنيه مهمه للغاية حتى لا ترتفع الأسعار في الداخل.

 

بجانب ذلك فقد أشار إلى أن هناك ضرورة حاليا لتقليل الاستيراد وزيادة عمليات التوريد للخارج، موضحًا أن ذلك لن يتحقق إلا من خلال زيادة حجم الاستثمارات وبالتالي زيادة حجم الانتاج المحلي في الدولة من خلال الفرص الاستثمارية وهو ما سيسهم في زيادة دخل العملة الصعبىة للدولة الفترة المقبلة.

 

طالب رئيس وزراء مصر الأسبق، بضرورة العمل بشكل سريع على حل كثير من إشكاليات توفير الأراضي للمستثمرين، حيث أن هناك ضرورة لتوفير الأراضي وإتاحتها بسهولة للمستثمرين في السوق المصرية خلال الفترة المقبلة إلى جانب ضرورة توفير كامل احتياجات المستثمرين.