شركات الصرافة فى دائرة الشبهات بعد إغلاق 14 شركة بقرار من البنك المركزى

الأربعاء - 22 يونيو 2016 - 02:11 م | على سراج
شركات الصرافة فى دائرة الشبهات بعد إغلاق 14 شركة بقرار من البنك المركزى



بعض شركات الصرافة وضعت نفسها في دائرة الاشتباه، باعتبارها سببا رئيسيا في أزمة الدولار، وارتفاع سعره، وانتعاش عمليات المضاربة، والسوق السوداء لتجارة العملة، خاصة بعد أن أعلن البنك المركزي شطب 14 شركة صرافة بسبب مخالفات تتعلق بسوق الصرف والدولار، تردد وقتها أنها تشمل التعامل بمبالغ تفوق عهدتها مع عدم إصدارها إيصالات استبدال لبعض العمليات، بالإضافة إلي عدم التزامها بالأسعار المعلنة والتعامل، بأسعار غير السوق الرسمية بالنسبة للعملات الأجنبية وفي مقدمتها الدولار.

ولذلك، ما تلبث أزمة الدولار في مصر أن تهدأ حتي تظهر من جديد بشكل أكثر عنفا، مخلفة في كل مرة ارتفاعات كبيرة في أسعار السلع والخدمات، وكلما هدأت أزمة الدولار قليلا فإذا بها الأزمة تعاود الظهور من جديد لتعود معها الضغوط بكل أشكالها وأنواعها.
صحيح، أن شركات الصرافة المتلاعبة لا يمكن أن تتحمل وحدها أزمة نقص الدولار، وارتفاع أسعاره، فهناك عوامل أخري عديدة ، من بينها تراجع عائدات السياحة، وانخفاض تحويلات المصريين بالخارج، وتراجع الإنتاج والتصدير، وأضيف إليها بعض شركات الصرافة التي ثبت أنها تتلاعب بالدولار، ما أدي إلي صدور قرار البنك المركزي بشطبها، كخطوة لوقف ارتفاع سعر الدولار، وإن كان قد انخفض قليلا خلال الفترة الأخيرة .

وهل تعتبر شركات الصرافة هي المتسبب في أزمة سعر الصرف؟ وهل يمكن أن يؤدي إغلاق شركات الصرافة لضبط سوق المحلية؟

بالتأكيد لا، بل ان هناك اخبارا عن ان شعبة الصرافة باتحاد الغرف التجارية عرضت علي محافظ البنك المركزي التوقف طوعيا عن العمل لمدة شهرين كدليل علي براءتها من التلاعب في سوق الصرف، الا ان البنك المركزي رفض هذا العرض.. فالحاجة ام الاختراع كما يقول المثل، ووجود الطلب علي الدولار، وعدم توافره سيجبر المتعاملين علي تبادل العملات خارج شركات الصرافة بل سيتم في بعض المحال والأكشاك والمقاهي وغيرها

مواضيع متعلقة

التعليقات

Elmalek-Cars
دليل مواقع ايجى Free xml sitemap generator
PHP Directory
education Website Promotion Free Website Directory WWWi.co.uk Search Engine Submission - AddMe