كتب كتب - محمود الشرقاوي

مازالت أزمة صوامع القمح تثير الجدل خلال الفترة الحالية و التي تسببت هذه الأزمة في إهدر ملايين الجنيهات من الأموال العامة للدولة ، و هذا ما ظهر من خلال العديد من القضايا التي توصلت إليها النيابة العامة فيما يتعلق بالتلاعب في قضايا الصوامه الشهيرة ، في نفس سياق الحديث فقد نجحت التحقيقات التي قامت بها النيابة العامة، بإشراف المستشار أحمد عبد الله المحامى العام لنيابات شمال القليوبية، في الوصول إلى قرابة الـ 3 قضايا فيما يتعلق بعمليات التلاعب فى قضية الصوامع الشهيرة .

 

في نفس سياق الحديث عن ذلك فقد أظهرت التحقيقات التي تم إجرائها خلال الفترة الماضية إلى أن هناك عدد من المسئولين قد تورطوا في مثل هذه القضايا ، حيث تبين تورط 4 من مديري 4 صوامع للقمح في عدة مناطق و هي قليوب و العبور و طوخ ، و التي تبين تورطهم في قضايا الصوامع ، و عقب التحقيقات وجهت النيابة العامة إليهم اتهامات تتعلق بعملية الاستيلاء على قرابة الـ 204 مليون جنيه .

 

يضاف إلى ما سبق ذكره فقد تبين من خلال التحقيقات أن إجمالي مبغ الـ 204 مليون جنيه هو عبارة عن أموال مخصصة للفلاحين للحصول عليها نظير فارق قيمة عمليات توريد القمح التي تم الحصول عليها من الفلاحين ، في نفس سياق ذلك أيضًا فقد أمرت النيابة العامة في أكتوبر أيضًا بضرورة الاسراع في التحريات الخاصة بعملية استيلاء مسئول صوامع على إجمالي اموال تقدر بنحو 14 مليون جنيه .

 

بجانب ما سبق ذكره فمن المقرر أن تأخذ هذه القضايا العديد من الأبعاد خلال الفترة المقبلة خاصة في ظل عمليات الاستيلاء على أموال ضخمة من الأموال المخصصة للصوامع الخاصة بتوريد القمح من الفلاحين ، حيث ينتظر أن يتم الفصل الأيام المقبلة في هذا الملف بشكل حاسم للقضاء نهائيًا على أزمات الصوامع التي تتكرر باستمرار .