كتب كتب - محمود الشرقاوي

في إطار الحديث المستمر حول الإنقلاب العسكري الذي حدث في تركيا ، فقد أشار الرئيس الأمريكي أوباما إلى أنه على الجميع في تركيا العمل على تجنب إراقة الدماء، ولتجنب الوقوع في أعمال عنف جديدة في مناطق تركيا المختلفة خلال الفترة القادمة ، كما دعت واشنطن المواطنين بضرورة الاحتماء في أماكنهم لمنع التعرض لأية أعمال عنف أو إصابات.

 

في نفس سياق الحديث عن ذلك فقد أشار مصدر بالرئاسة التركية إلى أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، والحكومة المنتخبان مازال على رأس السلطة التركية ، مؤكدا على عملية احتجاز بعض الرهائن بمقر الجيش التركي، من جانبه توعد رئيس الوزراء التركي كل من قام بالانقلاب ويؤكد أنهم سيدفعون الثمن غاليا نظير ما قاموا به من انقلاب.

 

وكانت تركيا قد شهدت فجر أمس عملية منع دخول المواطنين على مواقع وسائل التواصل الاجتماعي سواء فيس بوك أو تويتر أو يوتيوب، وفي نفس سياق الحديث عن ذلك فقد لفت وزير الخارجية السعودي إلى أنه لا يمكن التكهن بشأن الأحداث في تركيا خلال الأيام القادمة .

 

بجانب ما سبق ذكره فقد دعا الاتحاد الأوروبي إلى ضرورة التهدئة للأوضاع في تركيا واحترام المؤسسات الديمقراطية في الدولة، بجانب ذلك فقد أشار الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إلى أن محاولة الإنقلاب العسكري التي وقعت في تركيا ما هي إلا محاولة انقلاب تقوم بها جماعة صغيرة في تركيا ، إلى جانب ذلك فقد أشارت جماعة فتح الله غولن إلى أنها ترفض أي عمل عسكري في الحياة السياسية التركية .

 

في نفس سياق الحديث عن ذلك فقد أشارت العديد من المصادر بالرئاسة التركية إلى أن البيان الذي صدر من القوات المسلحة أمس في تركيا لم يكن مصرح به من قبل القيادة .